تحميل رواية أحببت وغْدًا Pdf عماد رشاد عثمان

0 6٬590

تحميل رواية أحببت وغْدًا Pdf عماد رشاد عثمان

تحميل رواية أحببت وغْدًا تحميل وقراءة كتاب أحببت وغْدًا التعافي من العلاقات المؤذية بصيغة pdf للكاتب عماد رشاد عثمان أونلاين.

دوما ننتظر شخصا ما .. نظن أن بتنزله تنمحي كافة أوجاعنا .. نتوهم أن بإشراقته علي ظلمة أكواننا يتبدد التيه والحيرة ويغمرنا السلام ..

نخدع ذواتنا خديعتنا الأعظم حين نهمس لأنفسنا وقت الوجيعة .. أن يوما ما .. وجوار شخص ما .. سنشعر بالإكتمال !

ولكننا ننسي أن عطبنا ذاتي .. وأن نقصنا مثبت فينا كنظام تشغيل .. وأن ذاك الشخص ذاته الذي رأينا فيه المخلص وسبيل التحرر ..ربما هو من سيمنحنا خيبتنا الكبري .. ويجمع فجواتنا جميعا في فجوة واحدة .. أعظم !

وربما بدلا من أن نثمر جواره .. قد نذبل .. وننزوي .. ونتلاشي .. ونذوب !

ننسى أننا نحتاج أن نحسن صحبة أنفسنا ونداوي عطب نفوسنا .. قبل أن نترقب تنزل الآخر ..

لن يكون الآخر جنتنا أبدا ما دمنا فقط نسعى لتخدير أوجاعنا عبره .. وليست تلك العلاقة في حقيقتها سوي تلاهي لاواعي عن مقابلة الذات ومواجهة حقيقة أنفسنا !

العلاقات المرضية تبدأ هنا .. حين تصير العلاقة محض هروب وفرار .. ولا شيء أكثر ..

وإن أكثر الناس اقترافا لأخطاء الاختيار هم أولئك الذين ينتظرون بشغف ويترقبون بتلهف .. فتشتبه عليهم الوجوه .. ويسقطون فراغهم العاطفي علي وجه عابر ما ، فيشاهدونه بخلاف حقيقته ..

أولئك الذين يظنون أنهم يداوون الظمأ .. عبر تتبع السراب .. ! (حتي إذا جاءه .. لم يجده شيئا)

تحميل رواية أحببت وغْدًا Pdf عماد رشاد عثمان

عماد رشاد عثمان

دومًا ننتظر شخصًا ما.. نظن أن بوجوده تتبدّد كافة أوجاعنا ويغمرنا السلام، ونتوهّم أننا حينها سنشعر بالاكتمال!

وتصفعنا الحقيقة أن ذاك الشخص الذي رأينا فيه المنقذ… ربما هو من يمنحنا خيبتنا الكبرى..

وب

  •  احببت وغدا

تحميل-رواية-أحببت-وغْدًا-pdf-عماد-رشاد-عث

حاليا بالمكتبات وغير متوافر بصيغة pdf

للتحميل

انضم للجروب الخاص بنا علي فيسبوك

ابلغ عن رابط لا يعمل

]]>

Leave A Reply

Your email address will not be published.